“دولة داخل الدولة”.. عمدة إسطنبول محاصر بـ 27 تحقيقاً

آخر تحديث: الخميس 21 رمضان 1441 هـ – 14 مايو 2020 KSA 15:58 – GMT 12:58
تارخ النشر: الخميس 21 رمضان 1441 هـ – 14 مايو 2020 KSA 15:31 – GMT 12:31

المصدر: دبي – العربية.نت

تضيق وزارة الداخلية التركية الخناق على رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، الذي ينتمي إلى حزب الشعب الجمهوري المعارض، وتقوم بمحاصرته بالتحقيقات من أجل إبقائه في دائرة مفرغة وإلهائه عن أداء مسؤولياته وواجباته، وبالتالي إفشاله في رئاسته للبلدية. وفق صحيفة أحوال التركية.

إلى ذلك، أعلنت وزارة الداخلية التركية أمس الأربعاء أنّها بدأت 27 تحقيقاً ضد عمدة إسطنبول أكرم إمام أوغلو في أنشطته خلال فترة توليه منصب رئيس بلدية منطقة بيليك دوزو في المدينة.

منافس محتمل لأردوغان

وتعتبر المعارضة التركية إمام أوغلو منافساً محتملاً قوياً للرئيس رجب طيب أردوغان في الانتخابات الرئاسية المقبلة سنة 2023.

وبدأت وزارة الداخلية في 18 أبريل الماضي تحقيقاً ضد رئيس بلدية إسطنبول الكبرى أكرم إمام أوغلو ورئيس بلدية أنقرة منصور يافاش، بخصوص حملة التبرعات التي أطلقتها بلديات تسيطر عليها المعارضة، بينها بلديتا إسطنبول وأنقرة، لدعم المواطنين المحتاجين جرّاء أزمة كورونا.

وذكرت وزارة الداخلية في تعليقها على المسألة، أنّه “لا توجد دولة داخل الدولة”، وأنّه تمت مصادرة بعض الأموال التي تم جمعها وإيداعها في أحد البنوك.

التجارة بكورونا

ومنعت وزارة الداخلية حملات المساعدة البلدية في 31 مارس بعد أن أطلق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان حملة لجمع الأموال على الصعيد الوطني، لمساعدة الأتراك ذوي الدخل المنخفض أثناء تفشي المرض. واتهم أردوغان البلديات التي تديرها المعارضة بمحاولة تشكيل دولة موازية من خلال إطلاق حملات خيرية.

كورونا من تركياكورونا من تركيا

ووصف إطلاقه للحملة بأنّها جاءت كردّ على الحملة التي أطلقتها بلديات تسيطر عليها المعارضة في عدد من المدن الكبرى، خاصة إسطنبول وأنقرة.

ونقل عن إمام أوغلو قوله إن وزارة الداخلية بدأت تحقيقاً حول عملية التبرع، وإنّ حجب أموال المواطنين الراغبين بالمساعدة عن طريق بلدياتهم هو موقف ضعيف للغاية، وهو موقف يأتي من تدخّل من الأعلى إلى الأسفل.. وأشار إلى أنّ الذي أصدر تعليماته، هو جزء من هذا الضعف، وممّا وصفه بالفظاظة.

“تعاون مع المجتمع الدولي”

ومن ناحية أخرى، كتب إمام أوغلو مقالًا في صحيفة جمهورييت في وقت سابق، عن مسار وباء كورونا وكيف يمكن إيقافه، وأشار فيه إلى أنه “بالتعاون على ما يبدو مع المجتمع الدولي والمجتمع المحلي، تمكن معالجة هذا الوباء بقوة”. وأضاف: “يبدو أنّ كورونا سيواصل تأثيره الوبائي حتى موعد لم يتمكن أحد من التنبؤ به بالكامل بعد”.

وذكر إمام أوغلو أن عدد الأشخاص الذين يعانون من صعوبات اقتصادية يزداد كل يوم، وأن طلب المساعدة الاجتماعية عبر التبرعات يمكن أن يخفف الضغط عن الناس. وحذر من مغبة إهمال مطالب الشعب في هذه الأزمة.

المصدر العربية

Back to top button